معلومات عنا
لسنا جمعیة خیریة،
نحن مؤسسة لإحیاء الأمل
ترکز مؤسستنا على ثلاث رکائز أساسیة: دعم النساء، والأطفال، والرعایة الصحیة للمجتمع.

هیفی کلمة کردیة تعنی الأمل فی الوقت الذی کنا نتمعن ونفکر بما هو قائم فی منطقة شمال سوریا التی یطلق علیها "کردستان سوریا – روج آفا" لم یفارقنا معنى کلمة الأمل، فهی بمثابة الدافع الجوهری الذی حثنا على أن نواصل العیش والعمل فی "روج آفا "کناشطین مع الناس فی المیدان.

نحن نؤمن
نحن نؤمن بقوة دعم العناصر الأکثر تهمیشاً فی المجتمع الذی مزقه الحرب، ولا سیما النساء، والأطفال، والنازحین، والأقلیات، والمعاقین، والمصابین، والمشوهین نتیجة الصراع الدائر فی المجتمع. رؤیتنا مستوحاة من المقاومة المستمرة للشعب الذی یعیش على أرضه، ویکافح من أجل الدیمقراطیة وحریة المرأة داخل المجتمع، وتحقیق الاستدامة البیئیة بغرض بناء قدرات محلیة، وتنمیة مستدامة على مدى طویل وفقاً للأعمدة الثلاثة التأسیسیة.
 
وکما نؤمن أن لکل شخص، بغض النظر عن العرق أو الجنس أو العمر أو الاعتقاد الجنسی، حق العیش بالکرامة، والأمان، مع تلبیة احتیاجاته الأساسیة، ولکن قبل کل شیء نحن نؤمن إیماناً راسخاً أن الحیاة مفعمة بالأمل، هی الحیاة التی تخلق الفرص والقدرات وتحمل التفاؤل والآمال الواعدة. فالحیاة المفعمة بالأمل هی الحیاة المرتبطة برؤیة آفاق المستقبل، رغم جحیم الحروب والتدمیر الشامل.
ما یمیزنا عن البقیة
نحن نعلم أن هناک العدید من المنظمات الغیر حکومیة العاملة على الأرض، لکن جمیعها قائمة على ذات محدودة الأعمال بسبب الواقع السیاسی على الأرض، وتحدیداً بسبب الحصار الإنسانی المستمر، وتضطر جمیع المنظمات الغیر حکومیة المحلیة للعمل ضمن حدود ومحدودیة الموارد المتاحة فی منطقة کردستان سوریة، وهذا ما یعرقل کثیراً من قدرتها ونطاق الدعم المرجو للمجتمعات هنا.
فی المقابل کانت "هیفی" قادرة على التفاوض مع حکومة إقلیم کردستان العراق وشمال سوریا "روج-آفا"، حیث سبق أن استوردنا حوالی 20 طناً من الأدویة بشکل عاجل واللقاحات لمدینة کوبانی، وبالإضافة إلى ذلک، استطعنا أن ننقل عبر الحدود سیارة إسعاف مصممة للخدمة الصحیة للمرأة، لدینا حوالی 20 ألف طن من الأدویة حالیاً،
وهی فی طریقها إلى المدینة، وبالتالی أظهرنا قدرتنا على نقل المساعدات عبر الحدود من شمال العراق "کردستان العراق" إلى کوبانی، وهذا یبرهن مدى قدرة منظمتنا الغیر حکومیة و فعالیتها الناشطة، فضلاً عن زیادة نطاق عملنا فی تزوید و نقل المساعدات والدعم للمجتمع هنا فی کوبانی.
نحن على قناعة بأن التضامن الحقیقی، ینبغی أن یهدف إلى تطویر المجتمع على المدى البعید، وکذلک تطویر الملکیة المحلیة، وزرع الثقة بالنفس فی المجتمع.
مهامنا

لأننا شحذنا من شعب "روج آفا" معنویات عالیة من خلال مقاومتهم وتضحیاتهم الشجاعة، فقد اجتمعنا مجموعة من‌ المهنیین والمحترفین بغرض إحداث نقلة نوعیة على الأرض داخل هذه الظروف العصیبة، وذلک بالتعاون والتنسیق بما نملکه من الخبرة مع المعارف والخبرات الثقافیة والقیم والإیدیولوجیات التی تعود إلى الناس فی "روج آفا" شمال سوریا.

لقد قررنا تأسیس مرکزنا فی کوبانی بسبب المقاومة العظیمة التی قدمتها هذه المدینة التاریخیة ضد داعش، إذ نعتقد أن کوبانی تمثل أمل شعوب المنطقة، الأمل والإیمان على تحقیق مستقبل أفضل مبنی على السلام المجتمعی والمحبة والإنسانیة، والتقاسم المتبادل للقیم والتعایش السلیم على هذه الأرض التاریخیة.

وخلافاً للمنظمات الغیر حکومیة التقلیدیة، تقدمنا ببناء المؤسسة والمباشرة فی العمل، بهدف مساعدة جمیع الشرائح الاجتماعیة، دون الاقتصار على عمل المنظمات الغیر حکومیة التقلیدی، وبالتالی هدفنا هو الانخراط فی العمل الخیری التقلیدی، وخاصة دعم العناصر الأکثر ضعفاً وتهمیشاً فی المجتمع، مثل النساء، والأطفال، بالإضافة إلى تطویر وبناء مشاریع خدمیة مثل المدارس والأکادیمیات للمعاقین، وتوفیر المنازل للنساء، کما نسعى إلى تفعیل المشاریع المماثلة التی تهدف إلى تطویر المجتمع المدنی والدیمقراطی وتمکینه.

لاحظنا من خلال تجربتنا کناشطین على الأرض، بأن العمل الخیری التقلیدی، هو شکل غیر مستدام لدعم المجتمع الذی یعانی من ویلات الحرب، فی حین أن العمل الخیری التقلیدی على المدى القصیر یمکن أن یملأ الفراغ فی ظل الحصار الإنسانی المستمر على سوریا من قبل ترکیا والعراق، ومع ذلک فإننا نراهن على مشروع طویل الأمد بغرض النمو والتنمیة، وإعادة بناء مستقبل المنطقة، ومن أجل ذلک نسعى أن نکون مصدر للدعم فی هذه العملیة الطویلة والمستدامة رغم الظروف القاسیة.

لدعم الأطفال بکافة المجالات، التعلیم، الصحة، مکافحة عمالة الأطفال ودون ذلک
ابقى معنا
بینما تستمر قصة الدعم والحب ...
الذی نفعله