الصحة
یعانی الجمهور من أکبر ضرر خلال الحرب، کما أن التکلفة ونقص مرافق العلاج یجعل الصحة مصدراً أساسیاً للمساعدة.

بعد الحرب، أنشأت مؤسسة هوی أکثر من مائة طن من منتجات الرعایة الصحیة. الأدویة اللازمة للمرض الشدید لإنتاج المضادات الحیویة النادرة للغایة خلال الحرب.
ونظراً لحجم المنطقة التی مزقتها الحرب ونقص المرافق الکافیة، استشهد الجرحى حتى وصلوا إلى المراکز الطبیة. ولهذا السبب، أنشأت مؤسسة هویا مستشفى متنقلاً مع قسمین جراحیین فی المنطقة؛ وفی المناطق الریفیة، من أجل تسلیم النساء الحوامل ومناطق الحروب من الإصابات التی تتطلب علاجًا جراحیًا. کانت المستشفیات تحتوی على 10 سیارات إسعاف و 7 مستشفیات.

فعالیت‌های ما در بخش زنان
وقد تم تجهیز المستشفیات بـ MRR، و CT Scan، و مختبرات الدم، والصدى، و طب القلب، والمرافق الطبیة الأخرى، و یقدمها المتطوعون.

بسبب نقص التعلیم والثقافة فی المنطقة، تلد معظم النساء فی روجایا و سوریا 10 إلى 15 طفلاً. بما فی ذلک تمویل العسل، والتعلیم المرأة والمشورة للسیطرة على النسل و مکافحته. بعد الحرب والإصابات، فإن السیطرة على نمو السکان وتلبیة الاحتیاجات العامة للمجتمع ستساعد فی إعادة البناء بسرعة.